مقبرة بِنوت

مقبرة بِنوت

كان بنوت مسئولًا مهما في عهد أحد ملوك الأسرة العشرين رمسيس السادس (حوالي 1143 – 1136ق.م). على الرغم من أن مقبرته هنا حاليًا في عمدا الجديدة، إلا أنها كانت تقع في الأصل على بعد25كم غربًا في عنيبة. وبسبب زخارفها الجميلة وقيمتها التاريخية العظيمة، تم إنقاذها من ارتفاع منسوب مياه بحيرة ناصر عام 1964. بصفته نائب «الواوات» (الاسم المصري القديم للنوبة السفلى)، لعب بنوت دورًا رئيسيًا في النوبة، كما كان مشرفًا على معبد حورس بعنيبة، بينما كانت زوجته تاخا مغنية.

تعكس مقبرته الجميلة مكانته المهمة، والتي يبرزها الجدار الشرقي (على اليمين)، حيث تم تصوير الملك وهو شرف عظيم للغاية. يٌظهر هذا المنظر، الذي لم يتم الحفاظ عليه بشكل جيد للأسف، بنوت وهو يكافأ من قبل رمسيس السادس (تم تدمير الشكل) كما يظهر في النص المصاحب، أنه كلف بنوت بإقامة تمثال له. وفي نقش آخر ورد ذكر معبد رمسيس الثاني في الدر.

في بقية مناظر المقبرة، يمكن رؤية بنوت وهو يتقرب إلى العديد من المعبودات، وهناك العديد من المشاهد من كتاب الموتى، وهدفهم هو التأكيد على أن بنوت وتاخا يعيشون حياة سعيدة في العالم الآخر. نجد تجويف في وسط الجدار الشمالي يحتوي على ثلاثة تماثيل منحوتة في الصخر، وسطها معبودة أنثى برأس بقرة.

الموقع

الأحد

الإثنين

الثلاثاء

الأربعاء

الخميس

الجمعة

السبت

من

07:00 صباحا

إلى

05:00 مساء

ساعات العمل