المقبرة الجنوبية

المقبرة الجنوبية

تقع المقبرة الجنوبية في الركن الجنوبي الغربي من مجموعة الملك زوسر الجنائزية التي تعد أقدم بناء حجري في العالم القديم (الدولة القديمة - الأسرة الثالثة)، والتي اكتشفها الأثري الإنجليزي "سيسيل مالابى فيرث" عام 1928م، وهو من أطلق عليها هذا الاسم الذي لاتزال تعرف به حتى الآن.

تتكون المقبرة من جزء علوي على هيئة بناء حجري مستطيل الشكل، وتزين جدرانه مجموعة من الأكتاف الحجرية على هيئة الدخلات والخرجات التي يعلوها افريز مزين بحيات الكوبرا التي ترمز إلى الحماية والسلطة.

أما عن الجزء السفلي من المقبرة فهو يتكون من مدخل يؤدي إلى ممر منحدر ينتهي بحجرة للدفن والتي تقع في قاع بئر ضخم يبلغ طول ضلعه حوالي 7,5 م وعمقه 31 م تقريبا، وتحتوي غرفة الدفن على تابوت ضخم مكون من 16 كتلة من الجرانيت الوردي الذي يبلغ ارتفاعه 3,60 م وعرضه 3,50 وطوله 3,60، كما يمكن ملاحظة التشابه الكبير بين هذا البئر والتابوت مع مثيلتها تلك الموجودة أسفل الهرم المدرج.

ولعل من أهم العناصر المعمارية والزخرفية المميزة للمقبرة الجنوبية وجود عدد من الممرات السفلية التي يحتوي إحداها على ثلاثة أبواب وهمية يحمل كل منها نقش للملك زوسر في احتفال "حب سد"؛ وهو اليوبيل الملكي الذي كان يحتفل فيه بجلوس الملك على العرش وتجديد شباب الملك وشرعيته في تولي الحكم، حيث تصور المناظر الملك زوسر وهو يرتدى لحيته المستعارة والتاج الأبيض لمصر العليا، وتغطى جدران الممرات مجموعة رائعة من بلاطات الفيانس (القيشاني) الأزرق مماثلة لتلك التي تغطى الممرات السفلية تحت الهرم المدرج أيضاَ.

ولقد تعددت الآراء حول هذه المقبرة والغرض منها، حيث يُعتقد أنها ربما كانت تخص إحدى الزوجات الرئيسيات للملك، أو خصصت لحفظ المشيمة الملكية أو الأعضاء الداخلية للملك (الرئتين والمعدة والأمعاء والكبد) بعد تحنيطه، في حين يرى عالم المصريات الفرنسي الشهير "جان فيليب لوير" صاحب النصيب الأكبر من أعمال الحفائر في مجموعة زوسر الهرمية وإعادة بناءها وترميمها على مدار 70 عامًا من حياته؛ أنها كانت تمثل مقبرة رمزية للملك تعادل المقبرة الملكية في أبيدوس (بمحافظة سوهاج).

بدأ مشروع ترميم المقبرة الجنوبية في عام ٢٠٠٦ ليشمل ترميم الممرات السفلية وتقوية الحوائط وتدعيم الأسقف وتثبيت بلاطات الفيانس لاستكمال العناصر الداخلية للمقبرة، كما تمت إعادة تجميع التابوت الجرانيتي في قاع البئر وترميمه، بالإضافة إلى تأهيل المقبرة للزيارة من خلال تمهيد الأرضيات وتركيب سلم يؤدي إلى البئر والمقبرة وإضاءتها بشكل كامل.

الموقع