معبد الدر

معبد الدر

تم نحت هذا المعبد في الصخر بتكليف من الملك رمسيس الثاني (حوالي 1279- 1213 ق.م) كان اسمه المصري القديم "معبد رمسيس محبوب أمون في بيت رع". ويتكون بشكل أساسي من قاعتين ذات أعمدة وينتهي بقدس الأقداس، وبه العديد من السمات المشابهة المثيرة للاهتمام مع أشهر معابد رمسيس الثاني المنحوتة في الصخر، مثل المعبد الكبير لأبي سمبل. هنا أيضًا في معبد الدر، يمكن رؤية تماثيل نفس المعبودات الأربعة في قدس الأقداس، مقطوعة في الصخر: بتاح، رع حورآختي، رمسيس الثاني المؤله، وآمون رع.

على الرغم من أن بعض المناظر في قاعة الأعمدة الأولى تصور بعض الحملات العسكرية لرمسيس الثاني، الا أن معظم زخرفة جدران المعبد تُظهره برفقة المعبودات، وهو يؤدي طقوس تأسيس المعبد. تظهر ألوان النقوش في قاعة الأعمدة الثانية محفوظة بشكل جيد للغاية.

في وقت لاحق تم تحويل المعبد إلى كنيسة، وفي عام 1964، تم تفكيكه ونقله من موقعه الأصلي في الدر على الجانب الآخر من النيل، اليوم يقف بالقرب من معبد عمدا في الموقع الجديد، بعد تنفيذ عملية إنقاذ المعبد من الغرق نتيجة لبناء السد العالي في أسوان في الستينيات.

الموقع

الأحد

الإثنين

الثلاثاء

الأربعاء

الخميس

الجمعة

السبت

من

07:00 صباحا

إلى

05:00 مساء

ساعات العمل

أسعار التذاكر

أجنبي: كبار: 70ج.م طلبة : 35ج.م مصري/ عربي: كبار: 10ج.م طلبة : 5 ج.م