مقياس النيل بجزيرة الروضة

مقياس النيل بجزيرة الروضة

قبل بناء السد العالي في أسوان عام 1960م ، كان نهر النيل يفيض سنويًا ويغرق الحقول المحيطة به مما يساعد على ترسيب طمى النيل الغني بالعناصر المفيدة للتربة التي يجلبها معه, وكانت مياه الفيضان المرتفعة تتسبب فى تدمير الأراضى ثم تنحسر فى نهاية العام مما يعطل عملية الزراعة وتصاب الأراضى الزراعية بالجفاف وتفتقر إلى الرواسب التي تزيد من خصوبتها وحينها تصبح الزراعة مستحيلة مما يؤدي إلى نقص الطعام ومن ثم المجاعات .

استخد م مقياس النيل -  كما يوحي اسمه -  لقياس مستوى الفيضان بحيث يمكن إعداد السدود والقنوات وفقًا لذلك, والذى كان يؤثر بدوره على عملية الزراعة مما يترتب عليه تحديد نسبة الضرائب وكان هذا الغرض الأساسي من بناء المقياس .

       بني عام 247هـ/ 861م بأمر من الخليفة العباسي المتوكل على الله بجزيرة الروضة وهو أقدم مقياس للنيل بمصر, وهو أيضًا أقدم مبنى تم بناؤه بعد الفتح العربي (20 هـ / 641 م) والذي ظل على شكله الأصلي. كان السلطان يحتفل بالفيضان سنوياً مع كبار المسئولين وذلك منذ فترة العصور الوسطى وحتى نهاية القرن التاسع عشر وكان الاحتفال يستمر لمدة سبعة أيام .

      المقياس عبارة عن عمود رخامي مثمن الشكل، طوله ١٩ ذراعًا وسط بئر مبطن بالحجر، قمته مستطيلة وقاعه مستدير، حفرت جدرانه بالآيات القرآنية التي لها علاقة بالمياه والنباتات والرخاء, وكذلك علامات القياس التي استخدمت لتحديد ارتفاع الفيضان, ويدورحول البئر سلم  حلزونى يصل إلى القاع.

الموقع

أسعار التذاكر

أجانب: كبار: 40 ج.م / طلبة: 20 ج.م مصريين/عرب: كبار: 10 ج.م / طلبة: 5 ج.م