المتحف المفتوح 

المتحف المفتوح 

كشفت أعمال الحفائر المتتالية على مدينة بوباستس (تل باسطا) عن العديد من القطع الأثرية المختلفة الأحجام والفترات الزمنية المنسوبة إليها، فضلا عن العديد من المعالم الأثرية الموجودة في الموقع الذي أصبح وكأنه حديقة متحفية، ومن ضمنها وتمثال للإلهة باستت من الجرانيت الأسود على هيئة رأس أنثى الأسد.

بالإضافة إلى أجزاء من البوابة الأثرية لمعبد باستت، التي بناها ملك الأسرة الثانية والعشرون "أوسركون الثاني" (حوالي 874 - 850 ق.م). وتمت تغطية هذا الهيكل بالكامل بصور له وهو يحتفل باحتفالات "حب-سد"، وكان يهدف هذا الاحتفال الملكي إلى تجديد شباب الملك وسلطته الملكية.

فضلا عن العديد من الكسرات التي تحمل أسماء وألقاب الملوك، ومنها كتلة من الحجر الرملي بها شكل "الكا" بالهيروغليفية (والتي تأخذ شكل ذراعين مرفوعين)، وكان اسم الملك الحوري مكتوباً بداخلها. وعلى الرغم من أن هذا الجزء مهشم لكن من الواضح أنه احتوى أيضا على الاسم الحوري للملك "نختنبو الثاني/ نخت حورحبت" (360-343 ق.م)، وهو آخر ملوك الأسرة الثلاثين.

 كما يضم المتحف المفتوح عدد من تماثيل الملوك والآلهة، ومن أبرزها التمثال الجرانيتى الأحمر للملك "رمسيس الثانى" (1279-1213 ق.م) من الأسرة التاسعة عشر، وهو واقفا بين الإلهة حتحور والإله بتاح. وأيضا مجموعة من تيجان أعمدة من العصر اليوناني الروماني التي تنتمي إلى النظام الكورنثي.

الموقع