الجبانتان الشرقية والغربية

الجبانتان الشرقية والغربية

تعتبر الجبانتان الشرقية والغربية من أكبر مقابر الدولة القديمة جيدة الحفظ، وتشكل جزءًا من المجموعة الهرمية للملك خوفو (2589-2566 ق.م.) في الجيزة. تسمى بالجبانتان الشرقية والغربية تبعاً لمواقعها المرتبطة بالهرم الأكبر ، وتشمل مقابر أفراد العائلة المالكة والنبلاء الأعلى مرتبة، فهي تحتوي على مجموعة من أجمل نقوش المقابر من هذه الفترة.

كانت معظم المقابر على هيئة مصاطب، بالإضافة لبعض المقابر المنحونة فى الصخر. يشير المصطلح "المصطبة" إلى نوع من الهياكل الجنائزية التي كانت بشكل عام مستطيلة الشكل ومبنية فوق حفرة الدفن، والتي كانت تحت الأرض. تم بناء معظم مصاطب الجبانتان الشرقية والغربية في عهد الملك خوفو ، جنبًا إلى جنب مع المجموعة الهرمية الخاصة به ، في حين تم بناء المقابر الصخرية في فترة لاحقه.

تعود معظم مقابر الجبانة الشرقية لعهد الملك خوفو، وقد كانت مخصصة لأقرب أقربائه. وقد تم اكتشاف المقبرة الصخرية لوالدته الملكة حتب حرس الأولى وكذلك الأثاث الجنائزى لها فى هذه المنطقة فى موقع مقبرة أخوه الغير شقيق عنخ حاف، الذى كان يحمل منصباً إداريا مهماً فى انشاء الهرم الأكبر، وعلى الجانب الآخر، فقد كانت الجبانة الغربية، والتى تم تقسيمها على هيئة شبكة منظمة، مخصصة للنبلاء رفيعي المستوى والذين لم يكونوا على نفس مستوى القرب من الملك، والتى كان من ضمنها مصطبة حم ايونو الذى أشرف على بناء الهرم الأكبر.

 

الموقع