القاهرة التاريخية

القاهرة التاريخية

مدينـــــــــــة الألـــــــــف مئذنـــــــــــــة

 دخــل قــــائد جوهـــــر الصقلي مصــــــر بأمـــــر من الخليفــــــة الفـــــاطمي المعـــــز لدين اللـه عـــام (٣٥٨هـ/ ٩٦٩م)، وبذلك بدأ العصـــــر الفـاطمي بمصــــر (٣٥٨-٥٦٧هـ/ ٩٦٩ -١١٧١م)، وأسس عــــاصمــة جديدة للخلافـــــة الفاطميــــة وهي القــــاهرة، وهي العاصمـة الرابعــة لمصر الإسلاميـة بعد الفسطــــاط ، العسكــــــر، والقطـــــائع. وأسست العاصمـــــة الجديدة في الجهـــة الشمالية الشرقية من العاصمة السابقة القطائع. ثم بدأ جوهـــر في بنــــــاء جــامع الأزهـــــر عام (٣٥٩هـ/ ٩٧٠م)، وأتم بنـــــاءه في عامين، وهو أول مسجـد جـامع بالقـاهرة والرابع لمصر الإسلاميــة. وتخطيــط القاهــــــرة عبــــارة عن شكــــــل مستطيــــل من أربعـــة أضــــــلاع، يتوسطه شارع المعز . وفتح بسور القاهرة ثمانية أبواب ، بواقع بابان بكل ضلع وهي : باب الفتوح وباب النصر بالسور الشمالي ، وباب البرقية وباب القراطين بالسور الشرقي ، وباب زويلة وباب الفرج بالسور الجنوبي ، وباب القنطرة وباب سعادة بالسور الغربي . وفي عصـــــر الدولـــــة الأيوبيـــــــــة ( ٥٦٧-٦٤٨ هـ/ ١١٧١-١٢٥٠ م)، أمــــــــــر صـــلاح الدين الأيـــــوبي ببنـــــاء قلعـــــــة الجبـــل في عام (٥٧٢هـ/ ١١٧٦) لتكون حصنأ له ومقرا للحكم .

 بـــــدأت مدينـــــة القاهــــرة تزدهــــر ازدهارا من نـــــوع جديد خلال العصــــر المملــوكى ( ٦٤٨ - ٩٢٣ هـ/ ١٢٥٠ - ١٥١٧ م)، وتم إنشاء بعض المناطق الجديدة مثل ما يسمى حاليا بباب اللوق ، وبني عدد من المساجد والجوامع والمدراس والخانقاوات والوكالات والحصون والأسبلة .

القــاهــــرة التــاريخيــة الفسطـاط - العسكـــــر - القطــــــائع

دخل الإسلام مصـــر على يد القائد عمرو بن العــــاص في (١٩هـ/٦٤٠م)، وبعــــد أن استقــــرت الأمـــــور السياسيـــة بنى عاصمتـــه الفسطــــــاط، وجامعــــــــه في عـــــــــام (٢١هـ/٦٤٢م)، واستمــــــرت العاصمـــــــــة بمصــــــــر بنفــــــس الاســـــــــم طـوال الحكــــــم الأمــــــــوي (٣٨-١٣٢هـ/٦٥٨-٧٥٠م). ثــــــم صــــارت مصـــــر بعـــد ذلك تحـــــــــت الحكـــــــم العبــاسي في بغــــــــداد(132-٢٥٤هـ/٧٥٠ -٨٦٨م)، تم تــــــــأسيس مدينـــة العسكـر وهى ثــــانى عــــواصــــم مصـــــر الإسلاميـــة.ونتيجــــــة لضعـــــف الإدارة العباسيـــــــة في بغـــداد، استقلـــــــت مصــــــــر -ولأول مـــرة في تاريخها الإسلامي- علي يد القائد أحمد بن طولون، والذي قام بدوره بتــــأسيس دولتـــــه المعروفــــة بالدولـــة الطولونيــة (٢٥٤-٢٩٢ هـ/٨٦٨ - ٩٠٥م)، وبنــاء عاصمـة جديدة (القطــــائع) وهي ثالث عواصــــم مصـــــر الإسلاميــــــة. لم يحـــافظ أبناء وأحفــــاد أحمـــد بن طولــــون على مجد هـذه الدولة المستقلة، التي وصلت حدودها إلى بلاد الشام والجـــزء الشمالي الغربي لشبه الجزيرة العربية، إذ سقطت تماما في يد العباسيين مرة أخرى، وعادت الفسطاط هي العاصمة بدلا من القطائع، وأصبح الحكم هو حكم الولاة التـــابع للخليفة العباسي في بغداد، على الرغم من ظهور دولة مستقلــة ثانيـة، عرفــت بالدولة الأخشيديــة (٣٢٢-٣٥٨هـ/٨٣٥-٩٦٩م).