أبو سمبل

أبو سمبل

أسوان

يعد معبد أبو سمبل الكبير، الواقع في النوبة بالقرب من الحدود الجنوبية لمصر، من بين المعالم الأكثر روعة في مصر، قام الملك رمسيس الثاني من الأسرة التاسعة عشرة تم قطعه كاملاً في الجبل، حوالي عام 1264 قبل الميلاد، يشتهر المعبد بتماثيله الأربعة الضخمة جالسة والتى تزين واجهته، والتي انهار أحدها بسبب زلزال قديم ولا تزال بقاياه على الأرض.

          تقف ثماثيل الملك الضخمة على جانبي الصالة الرئيسية المؤدية إلى قدس الأقداس، حيث تجلس أربعة آلهة: آمون رع، ورع حورآختي، وبتاح، ورمسيس الثاني مؤلهاً، وتم بناء المعبد بدقة عالية بحيث تدخل أشعة الشمس في المعبد يومين في السنة، في 22 فبراير و 22 أكتوبر، وتعبر الصالة الرئيسية ، وتضيء التماثيل الموجودة في عمق المعبد، ويعتقد أن هذه التواريخ تتوافق مع تتويج وميلاد رمسيس الثاني.

          يقع إلى الشمال، معبداً آخر من الصخور معروف باسم المعبد الصغير، مكرس للإلهة حتحور والزوجة الملكية العظمى لرمسيس الثاني، الملكة نفرتاري، وعلى واجهة المعبد الصغير، تقف تماثيلها الضخمة بنفس حجم تماثيل زوجها،  في مثال نادر جدًا.

           تم نقل المعبدين من موقعهما الأصلي في عام 1968 بعد بناء السد العالي بأسوان، الذي هدد بإغراقهما، وتم الانتهاء من عملية النقل بفضل الجهود الدولية التي قادتها اليونسكو، وتم قبول المعبد في قائمة مواقع التراث العالمي في عام 1979.

الموقع

أسعار التذاكر

الأجانب: كبار: 200 ج. م./ طلبة: 100 ج. م يومى 22 فبراير و 22 أكتوبر: كبار: 400 ج. م/ طلبة: 200 ج. م المصريين/العرب: كبار: 10 ج. م/ طلبة: 5 ج. م يومى 22 فبراير و 22 أكتوبر: كبار: 30 ج. م./ طلبة: 15 ج. م